Loading ...

اشعار عن القدس

تخجل العینُ إذا انداحتْ شموسٌ من قبور الشهداءْ آه یا قدسُ اسعفینی

ابتهالات على بوابة القدس
محمد حدیفی
-
بینی وبینَ عیونکِ النجلاءِ
مرعىْ للظباءْ
کانت أصائل خیلنا الغراءُ
تلهو
من فُجاجِ الضوءِ فی السفحِ
وحتى.. مغربِ الشمسِ
ووشوشةِ المساءْ
ردّیْ التحیةَ یا بنةَ التاریخِ
إنی مغرمٌ
وَلهٌ بهُدبکِ حین یکتبُ سحرَهُ
ولطهرِ نبضکِ أکتبُ الأشعارْ
وأظل أکتبُ ثم أکتبُ 
کی أرى 
ضوءاً تسلل فارهاً
یرفو جراحَ القلبِ
فی شجرِ النهارْ
فیطلُ مجدٌ باذخ الصبواتِ
من عبقِ القُرى
ویهلُ نورٌ یُشعلُ التاریخَ
أسفاراً وسحراً
کاتثیالِ الطهرِ
من بیتٍ عتیقٍ
بارکتْ أرکانهُ السمراءَ
أیدی الأولیاءْ
*
-2-
ردی التحیةَ ها هنا
قمرٌ تربعَ فوقَ عرشِ النبضِ 
یسکنُ دیمةً سکرى 
ارتدتْ أمطارُها من فوقِ جنحِ اللیلِ 
تحملنی لکی أهمی سلافاً
باذخَ السحرِ شفیفاً
مثلما وردةُ سجنٍ
قطّرتْ فی اللیلِ
حباتِ الوسنْ
*

قال جاری..
هاتِ من قلبی الذی
فی غفلةٍ منی سرى
کیما یرفرفَ راعفاً
ما بینَ یافا والخلیلْ
هاتِ من قلبی المسافرِ ضمةً
من زعترٍ بری أو دُفلى...
أیَ شیءٍ یشعلُ النبضَ بروحی
من حواکیرِ الوطنْ
کلُّ شیءٍ من دیارِ الأهلِ یحیینی
ولو کانَ کفنْ
*
-4-
بین آهات الیتامى والثکالى
وانتظارِ الراحلینْ
أسلکُ الدربَ طویلاً
شائکَ المسرى
طوْتهُ ذاتَ لیلٍ
من لیالی الصیفِ
أقدامُ أبی 
حینما ودّعَ أمی حاملاً
خنجرهُ الفضیَ فی زنّارهِ
ما بینَ صفٍ من فشکْ
وعلى الکفینِ ترتاحُ بنبلٍ بندقیةْ
ثم قالَ..
حینما یسألکِ الأولادُ عنی
أخبریهمْ..
أننی سافرتُ کی أجلبَ من یافا
سلالَ البرتقالْ
مرّ دهرٌّ لم نذقْ من أرضکِ السمحاءِ
طعمَ البرتقالْ
یا لهذا الوجعِ المزمنِ فی جرحِ
الکرامةْ!!!
آهِ لو تدرینَ کم قلبی یلوبُ
حینما تلقیه فی الحلم شعابٌ
ودروبُ
تخجل العینُ إذا انداحتْ شموسٌ
من قبور الشهداءْ
آه یا قدسُ اسعفینی
منذ دهرٍ وأنا أبنی بیوتاً
للیتامى
بینما غیری تشّفى بدماءٍ
سکبتْها فوق کفیکِ جراحی
وانبرى یبنی قصوراً
للبغاءْ
فارجمیه یا بنة المجدِ
وهاتِ
من سنا عینیکِ حبراً
نکتبُ الصبحَ على خدِ
الضیاءْ
لن یمروا
إنهم یا قدسُ عن قدسِ حواریکِ
وعنی
غرباءْ
*
 حنظلة
 
لا تصدّقْ أحداً یا حنظلَهْ .
لیس إلا دَمُکَ المجبولُ بالطینِ
یضیءُ الجلجلَهْ .
لا تصدّقْ أحداً
یا حنظلَهْ .!
 
منذ أن کنتَ..
وکانت کفّکَ السمراءُ
تَسْتَلُّ خیوطَ النورِ
من لیلِ العَماءْ.
منذ أن کنتَ 
تَصُبُّ الحبَّ
فی الأوردة الظمأى
فتَخْضّرُّ الدماءْ.
 
منذ أن کنتَ..
وکانت سُفُنُ التنویرِ
تختالُ على شاطِئِکَ الأبیض
کی تحملَ للدنیا
مفاتیحَ الحضارهْ .
منذ أن ألقى على رملکَ
موجُ الغیبِ
صندوقَ البشارهْ .
منذ أن رَدّدَت الآفاقُ
ترجیعَ صدى ما قالَهُ
طفلُ المغارهْ .
 
منذ أن أسرى من الأقصى البُراقْ.
وتلاقت عندکَ الصحراءُ والجوزاءُ
فی أبهى عناقْ.
 
منذ أن کنت على الکرملِ
تُعلی مشعَلَکْ.
منذ أن کانت 
خیوطُ الحقّ والإیمان والعزمِ
تغّذّی مغزَلکْ.
منذ أن کنتَ
وهمْ یحتطبونَ الشرَّ لکْ. ! 
 
فانتفضْ فی غزّة الآن
وفی القدسِ، ورام اللهِ
فی حیفا، ویافا، والجلیلْ.
وارمِ مِنْ قاربِ تاریخِکَ
مَنْ ما زالَ یَهذی
بسلامِ الذلِّ
والحلّ البدیلْ .!
 
هبَّ ، کالإعصارِ، 
من کلّ مکانٍ
هبّ من کلّ مخیّم.
ولتخضّبْ فجرَکَ القادمَ
بالدمّْ.
 
لیسَ إلا دمُکَ المجبولُ بالطین
یضیءُ الجلجلَهْ.
فانتفضْ یا حنظلهْ.
لا تصدّقْ أحداً..
لا تنتظرْ مِنْ أحدٍ شیئاً،
وقاومْ..
لا تصدّقْ أحداً..
لا.. لا تساوِمْ.
لیسَ إلاکَ فقاومْ.
لیسَ إلاکَ
فقاومْ.
 
نزار بریک هنیدی

 
یا قدس
 
 حتی ولوقَمری یطوفُ معَ الریاحِ 
یجُرّنی صمتٌ 
کصوتِکِ فی المغاره 
حتّی ولو هَرِمَت تعابیری 
لدیّ اناملٌ 
تبدو جنودا 
واحدٌ منهُنِّ طفلاً 
واقف یُلقی علی دبّابةٍ عمیاءَ فی لهب ٍحجاره 
یا قدسُ 
لاتنسی هُنا قلمٌ 
یخُطُّ بعاصفةِ العباره 
یا قدسُ 
امسُ سمعتُ أنثی تستغیثُ : 
اغثنی یا هذا 
فجئتُ و عندما انقذتُها ظهرت مناره 
 
یا قدسُ 
یکفینا الذهول 
ارجوکِ 
تکفینا مرایا الشعرِ 
أن نقفُ احتجاجاً بالبشاعةِ والقذاره 
الآن َ نلبسُ عُریِنا 
فلَعلَّنا 
نرتاحُ مِن هذی الوجوه ِ المُستعاره 
  
 
 
 
#مرتضی حیدریآل_کثیر 
 


Users Comments