Loading ...

غزةُ تکتبُ بالدمِ تاریخَها وتسطرُ فی المجدِ اسمَها

یوم الرابع عشر من مایوآیار علامةٌ على مآسینا، وشاهدٌ على نکبتنا، ودلیلٌ على عجزنا، وهو سبةٌ فی جبیننا، وصفحةٌ سوداء فی تاریخنا، ولعنةٌ ستبقى تطاردنا، فهو الیوم الذی ضاعت فیه فلسطین، وخسر فیه العرب والمسلمون درة أوطانهم، وعروس بلادهم،


بقلم د. مصطفى یوسف اللداوی
وکأن قدرنا نحن الفلسطینیین مع الرابع عشر من مایو/آیار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ولن ینفک عنا حتماً، ولن یغادر ذاکرتنا ولن یبرح تاریخنا، وسیترک آثاره فی أجیالنا ولن یغیب عن مستقبلنا، بل سیبقى مرتبطاً بنا، یرافقنا فی قضیتنا ویلون بالدم مسیرتنا، ویمیز بالأسى أیامنا، ویبتلی بالمصائب صبرنا، ویمتحن بالنکبات إیماننا، ولن ینساه الفلسطینیون یوماً، ولن تطویه الأیام أبداً.


إذ سیبقى هذا الیوم فی حیاتنا موسوماً بالدم، ومقروناً بالألم، ومصحوباً بالمعاناة والفقد والحزن، وکلما بهت لون الدم عادت صبغته القانیة من جدید، وکلما جف تدفق من الشرایین غزیراً، وجاد به الشبان والشیوخ والرجال، کما النساء والأطفال، فی کل السوح والمیادین، وفی کل الجبهات والمناسبات، فی المقاومة والرباط، وفی المواجهة والاشتباک، کل یقدم ما عنده، ویضحی بما یملک، ما جعل هذا الیوم باقیاً فینا، مغروساً فی أعماقنا، ومسکوناً فی ذاکرتنا، یستدعی من ثنایاه کل الآلام والمآسی، والأوجاع والأحزان.


یوم الرابع عشر من مایو/آیار علامةٌ على مآسینا، وشاهدٌ على نکبتنا، ودلیلٌ على عجزنا، وهو سبةٌ فی جبیننا، وصفحةٌ سوداء فی تاریخنا، ولعنةٌ ستبقى تطاردنا، فهو الیوم الذی ضاعت فیه فلسطین، وخسر فیه العرب والمسلمون درة أوطانهم، وعروس بلادهم، وأرض أنبائهم، وموطن رسلهم، وفیه طرد مئات آلاف الفلسطینیین من بیوتهم ودیارهم، وأخرجوا بالقوة من أوطانهم، وجعلوهم فی شتات الأرض لاجئین لا وطن لهم، وسکت العالم عن ظلم الوافدین الیهود إلى بلادنا، بل سهلوا لهم الاستیطان فی أرضنا، والاستیلاء على حقوقنا والسیطرة على مقدراتنا، حتى کان لهم فی هذا الیوم على أرضنا فی فلسطین، دولةً أسموها إسرائیل، عاثت فی أرضنا فساداً، وصنعت فیها لها کیاناً یقوى ویتمدد.
لکن فی یوم الرابع عشر من مایو/آیار بعد سبعین یوماً على النکبة، انبرى الفلسطینیون فی قطاع غزة، وجلهم من اللاجئین المطرودین من أرضهم، وهم عشرات الآلاف من الشبان والرجال والنساء والولدان، یحملون أرواحهم على أکفهم، ویعرفون أن بعضهم لن یعود إلى بیته إلا شهیداً محمولاً على الأکتاف، أو جریحاً فوق أسرة المستشفیات، ورغم ذلک فقد تدافع الفلسطینیون وانتشروا، وعلى امتداد السیاج الفاصل توزعت مجموعاتهم، التی حملت معها سلاح الأمل والرجاء، والثقة والیقین، بأنهم سیجتازون السیاج، وسینتزعون الأسلاک، وسیدخلون بلادهم من جدیدٍ، رغم أن أغلبهم ولد لاجئاً، وعاش محروماً من بلدته، ولم یتسن له زیارتها أو التعرف علیها، ورغم ذلک فإن حنینهم إلیها یزداد، وشوقهم لزیارتها یکبر، ویقینهم باستعادتها وتحریرها من دنس الاحتلال یتعاظم.
رسالةُ الفلسطینیین فی قطاع غزة، ومعهم جموع الفلسطینیین جمیعاً فی الوطن کله وفی الشتات بأجمعه، رسالةٌ واضحةٌ صریحةٌ ومباشرة، رسالةٌ کتبوها بالدم، وسطروها بالمعاناة، وخطوا حروفها بالألم، وأرسلوها إلى العالم کله بأرواحهم، وحملها إلى الکون خیرة شبانهم، وزهرة أبنائهم، من فتیانهم وفتیاتهم، وجعلوا لرسالتهم عناوین عدیدة، أودعوها صنادیق بریدهم لیفتحوها رغماً أنهم، ویعیدوا قراءتها من جدیدٍ، لیدرکوا المعانی الحقیقیة التی قصدها الفلسطینیون بوضوحٍ فیها، وهی رسالةٌ موجهةٌ إلى الفلسطینیین والعرب وإلى الولایات المتحدة الأمریکیة والدول الداعمة للکیان والمتحالفة معه، وهی فی الوقت نفسه رسالة إلى العدو الإسرائیلی نفسه، إذ أنه أکثر المقصودین بها، ولعله أولهم وأکثرهم فهماً لها.
قال الفلسطینیون بدمائهم وخطوا بأرواحهم للعالم أجمع أنهم مصرون على العودة، وأنهم لن یتنازلوا عن حقوقهم فی أرضهم ووطنهم، وأن أحداً لن یقوَ على منعهم أو حرمانهم من حقهم المشروع، ولن یفت فی عضدهم أو یوهن عزیمتهم ما تسعى إلیه الولایات المتحدة الأمریکیة من محاولات شطب حق العودة، وإلغاء مؤسسة الأونروا تمهیداً لتفکیها وشطبها، فالحصار والتجویع والحرمان لن یجبر الفلسطینیین على الخضوع والاستسلام، ولن یمنعهم من المطالبة بتحریر وطنهم واستعادة حقوقهم.
ویقول الفلسطینیون بصوت الدم الهادر وبلونه القانی الثائر، أن ما یسمى بصفقة القرن لیست إلا وهماً، وأنها لن تمر ولن تفرض، ولن یجبر الفلسطینیین علیها أحد، وأن ما قام به الرئیس الأمریکی ترامب لن یغیر من الحقائق شیئاً، ولن یشطب الحقوق المشروعة، ولن یلغی حق العرب والمسلمین فی قدسهم عاصمةً أبدیةً موحدة لفلسطین، فنقل السفارة الأمریکیة إلى القدس لن تعطی الکیان الصهیونی شرعیة الوجود ولا سرمدیة البقاء، ولن تطیل فی عمره أو تؤخر فی زواله، ولن تمنحهم شهادة براءة ولا صک غفران عما ارتکبت من مجازر ومذابح بحق الشعب الفلسطینی، ولن تدفع الفلسطینیین ومعهم الشعوب العربیة والإسلامیة إلى الاعتراف بهرطقاته وسخافاته، فالقدس مدینة عربیة خالصة، وهی عاصمة فلسطین الأبدیة والتاریخیة.


وقال الفلسطینیون فی قطاع غزة ودماؤهم الحارة تنعب من جراحهم، وتتدفق من شرایینهم، وشبابهم یندفع نحو الشهادة بشغف، ویتطلع للمواجهة بشجاعةٍ لا خوف فیها، أنهم یرفضون الحصار، ویصرون على إنهائه وإزالة کل المعوقات من أمامه، وأنهم لن یقبلوا من عدوٍ حصاراً ولا من صدیقٍ تضییقاً أو عقاباً، وأنه لا تنازل عن حقهم فی فتح کل بوابات القطاع ومعابره، وألا تخضع لاستنسابیة الأمن والسیاسة، ولا لحسابات الإرهاب وجماعات العنف والتطرف، إذ من حق سکان قطاع غزة ألا یجوعوا ویعروا، وألا یحرموا ویمنعوا، وألا یحبسوا ویحاصروا، وألا یعاقبوا ویهانوا.


إنها رسائل الثائرین وکلمات المقاومین، تصدح من عمق غزة ومن قلب المقاومة، صریحةً مدویة، واضحةً قویةً، وعلى العالم کله أن یسمعها وأن یصغی إلیها، وألا یستهین بها أو یستخف بأصحابها، وألا یخذلهم ویتخلى عنهم، فهذا شعبٌ یضحی رجاله لیعیش أهله، ویقتل أبناؤه فی سبیل الحریة والکرامة، وحق لمن یدفع دمه ثمناً لکرامته أن یعیش عزیزاً، ولمن بذل روحه أن تتسامى قامات شعبه، وتشمخ إرادتهم وتنتصب قامتهم عزةً وکرامةً، وکبریاءً وشهامة.
بیروت فی ۱۶/۵/۲۰۱۸
 
 


Users Comments